الطب والصحة

فوائد عشبة البابونج

عشبة البابونج هي من المركبات النباتية التي تحتوي على المواصفات العلاجية التي تساهم في علاج الربو والسعال والتهاب الرئتين بالإضافة لأن البابونج يحتوي على رائحة عطرية مميزة وجذابة وتتميز اوراق البابونج بلونها الأصفر الرائع ونبات البابونج له نوعين من أهمها البابونج الألماني المعروف علمياً باسم (Matricaria retutica) وهو منتشر في الكثير من المناطق وينمو دون زراعته من قبل الإنسان.

مكونات أزهار البابونج

تحتوي أزهار البابونج على زيت طيار تصل نسبته إلى 1.5% من الأزهار الجافة ويستخرج الزيت باستخدام طريقة التقطير بالبخار وزيت البابونج سائل لزج ثقيل القوام لونه أزرق يتجمد بالتبريد في درجة الصفر المئوي وله رائحة البابونج المعروفة وأهم محتويات الزيت الطيار الفابايسابولو (alpha bisabolol) وبايسابول أكاسيد A (Bisabolol oxide A) وبايسابول أكاسيد B (Bisabolol oxide B) ويسابلون أكاسيد A (Bisabolone oxeide A) وبيتا ترانس فارسين (Beta – trans – Farnese) وكمزاولين (Chamaxulene) ويتميز هذا المركب بلونه الأزرق وهو الذي يضفي لونه على زيت البابونج وسبا ولينول (Spathulenol) كما تحتوي الأزهار على فلافوني رات أهمها فالفون جلاك زويد (Flavone glycosides)، وإجلائيون زيجتين (Glycine’s apigenin)، وليتولين (Lute line) وكريزوريول (Crysoeriol)، وفلان ونول جلاي وزيد (Flavonol glycosidec) وكويرتين (Quercetin) وايزو رهامتين (iserhamntin) وروتين (Rutin). كما تحتوي الأزهار على هيدروكسي كومارين (Hydroxycoumarins) وأهم مركباتها امبيليفيرون (Umbeliferone) وهيرنيارين (Herniarin) وكذلك مواد هلامية بنسبة 10%.

البابونج في الطب القديم

  • قول عنه ابن سينا:بابونج‏:‏ الماهية‏:‏ حشيشة ذات الوان منه اصفر الزهر ومنه ابيضه ومنه فرفيرية وهو معروف يحفظ ورقه وزهره بان يجعل اقراصاً واصله يجفف ويحفظ‏.‏
  • قال جالينوس‏:‏ هو قريب القوة من الورد في اللطافة لكنه حار وحرارته كحرارة الزيت ملائمة وينبت في اماكن خشنة وبالقرب من الطرف ويقلع في الربيع ويجمع‏.‏
  • يقول ابن البيطار : في جامعه “البابونج ينفع من الأعياء أكثر من كل دواء، ويسكن الوجع ويرخي في الأعضاء المتمددة ويلين الأشياء الصلبة اذا لم تكن صلابتها كثيرة ويخلخل الأشياء الكثيفة ويذهب الحميات التي تكون من ورم الأحشاء. يسقى طبيخه للنفخ والقولون ويصلح انزيمات الكبد، مدر للبول نافع من الصداع البارد.

استعمل هذا النبات منذ القديم في الطب، فأزهاره المحتوية على بعض المواد الشحمية وأشباه القلويات، والعطر الخاص به وصفت شرباً، وزيته وصف مروّخاً.

قال عنه الأطباء القدماء: 

  • يفيد في تعريق الجسم.
  • وضد التشنج.
  • يسكن آلام الأحشاء.
  • يزيل النفخة.
  • يبرئ وجع الكبد.
  • يذهب اليرقان.
  • يفتت الحصى.
  • يدر الفضلات.
  • يذهب الإعياء والتعب والنزلات.
  • ينقي الصدر.
  • يفيد في جميع الحميات.
  • يقوي الأعصاب والدماغ.
  • يزيل الوسواس والصرع والشقيقة، وآلام البرد.

البابونج في الطب الحديث

وفي الطب الحديث يوصف زهر البابونج شرباً:

  • يغلى غرامان من الزهر، في 100 غرام من الماء لتنشيط الهضم، وجلب النوم.
  • وبنسبة 4 غرامات، في 100 غرام من الماء لعلاج التشنج، وخفض الحرارة، ومغص المعدة، والامعاء، والمرارة، وعوارض الهستيريا، وإسهال الأطفال، والتهاب المجاري البولية، والصداع، وتخفيف آلام العادة الشهرية، وشفاء قروح المعدة بسرعة،
  • ويستنشق المغلي: لإزالة التهاب تجاويف الفم، وتغسل به العيون المتعبة.

فوائد البابونج للاستعمال الخارجي

ويستعمل البابونج خارجياً لتسكين التهاب الجلد، وذلك بوضعه في ماء الحمام، كما توضع كمادات منه على أماكن آلام الرثية (الروماتزم)، والنقرس، وتدليك هذه الاماكن بزيت البابونج يفيد في شفائها، وغرغرة الحلق الملتهب بمغليه تشفيه، وغسل الرأس به يمنع سقوط الشعر، ويصبغه بلون أشقر.

فوائد زهرة البابونج للشعر

  • يعمل كمضاد حيوي لفروة الرأس ويحميها من القشرة والالتهابات بشكل عام.
  • يستخدم في خلطات لتفتيح لون الشعر والحصول على اللون البنيّ الفاتح إلى الأشقر بحسب لون شعرك الطبيعيّ، فإذا كان لون الشعر غامقاُ يزيد من بريقه وقوّة لونه.
  • يعطي الشعر لمعاناً وبريقاً جذاباً.
  • يعمل كالبلسم لتنعيم الشعر والتخلّص من المتشابك منه.
  • يقوّي بصيلات الشعر لتنمو بشكل أفضل دون تقصّف.
  • يعالج تساقط الشعر ويجعله كثيفاً.

فوائد زهرة البابونج

إنّ لنبات البابونج الكثير من الفوائد؛ فهو مشهور بفوائده الطبيّة الجمة، وفوائده التجميليّة العديدة، وهو يدخل في الكثير من الاستعمالات، ومن فوائد البابونج

  • يعالج بعض الأمراض، والمشاكل الصحيّة التي تصيب الجهاز الهضمي كالمغص الذي يصيب المعدة، أو الأمعاء، والتشنّجات التي تصيب المعدة، والأمعاء، والأقسام الأخرى من الجهاز الهضمي.
  • يساعد في طرد الغازات من المعدة، والأمعاء.
  • يعمل على تطهير المعدة والأمعاء.
  • يساعد في علاج بعض الأمراض، والمشاكل الصحيّة التي تصيب الجهاز التنفسي كالنزلات الصدريّة، والسعال، والالتهابات التي تصيب القصبة الهوائية، والحنجرة.
  • يساعد في علاج بعض الأمراض، والمشاكل الصحيّة التي تصيب الجهاز البولي كالتهابات المسالك البولية، والتهابات المثانة، وحرقان البول.
  • يمكن الاستفادة من البابونج في علاج التهاب اللوزتين، وتقرّحات الفم. يساعد في التخلّص من بحة الصوت.
  • يساعد في التخفيف من آلام الرأس، والصداع.
  • يساعد في التخفيف من آلام الدورة الشهريّة عند النساء.
  • يساعد في تهدئة الأعصاب، وتحسين المزاج، والتخلّص من الأرق.
  • يقوّي الجسم بشكل عام، ويعمل على فتح الشهية.
  • يحافظ على صحة الجلد والبشرة، ويساعد في علاج بعض المشاكل الجلديّة.
  • يدخل البابونج في تصنيع بعض المستحضرات التجميلية.

تخزين وتعبئة البابونج

  • بعد التجفيف التام لنورات البابونج تفرز النورات الكاملة عن الأجزاء المكسورة (والتي تسمى بودرة أو تراب البابونج ) ثم تعبأ الأزهار في كراتين مباشرة, وتستبعد البودرة .
  • ويراعى أن يتم إجراء عملية التجفيف الكاملة لنورات البابونج حيث إن أية رطوبة فيها تسبب تكوين العفن وفساد النورات.

دراسات وابحاث عن البابونج

  • أثبتت الدراسات التي أجريت على خلاصة البابونج أن له مفعول قوى ضد الالتهابات النسيجية عندما اختبر فى كف الفأر الخلفية باستعمال الكاراجينات و الفورمالين لإحداث الالتهاب النسيجي وان قوة المفعول يتناسب طرديا مع الجرعة المعطاة . وكذلك أثبتت الدراسة ايضا أن خلاصة البابونج لها تأثير مثبط للألم في الفئران باستعمال القرص الساخن او عند حقن حامض الخليك او الفورمالين في الغشاء البريتونى في الفأر.
  • واثبتت الدراسات ايضا لخلاصة البابونج تأثير مهدئ ويساعد على جلب النوم في الجرذان.
  • وقد أوضحت الدراسات التي اجريت على خلاصة البابونج ان له تأثير واقي و فعال ضد إحداث التقرح المعدي باستخدام الكحل و عقار الاندوميثاثين في معدة الفئران و قد اظهرت الدراسة النسيجية على معدة الفئران ذلك بالإضافة الى تأثيره المثبط لحركة انقباضات المعدة.
  • أما عن التأثير المرخي للعضلات الرخوة فقد أثبتت الابحاث التي اجريت على الامعاء الدقيقة المعزولة من الارانب وكذلك على عضلات الرحم المعزول في الفئران الحوامل ان لخلاصة البابونج تأثير مثبط ذو دلالة احصائية على حركة الامعاء ويشمل ذلك تثبيط القوة وعدد الانقباضات .
  • كما ان نتائج البحث أثبتت ان التأثير المرخي للعضلات الملساء الذى احدثته خلاصة البابونج قد تم جزئيا من خلال تأثيره على مستقبلات الفا و بيتا الادرينية.

المحاذير والمخاطر البابونج

  • إلى جانب هذه الفوائد ينصح الأطباء بعدم الإكثار من شرب مغلي البابونج، لأنه يسبب حدة المزاج، والدوخة، وثقل الرأس، والأرق، والصداع، والميل إلى التقيؤ.
  • عدم استخدام البابونج من قبل الناس الذين يعانون من الحساسية.
  • البابونج لا يحضر ولا يخزن بآنية الحديد ولا يجمع بينه وبين أدوية تحتوي على الحديد لأنه يحوي مادة التانين واذا جمع مع الحديد يولد مادة سامه .
  • البابونج لا يستخدم اكثر من 14 يوم 3 مرات يوميا لأنه مهدئ قوي ، وقد يصاب المستخدم بالغثيان .

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى