بحث كامل عن المفعول له

بحث كامل عن المفعول له

المفعول لأجله، أو المفعول له
التعريف به:

مصدر قلبي منصوب يبين علة الفعل، وعلامته أن يصح أن يقع جوابا لـ لماذا؟

مثال: قمتُ احترامًا لك (لماذا قمتَ؟)، ذاكرتُ رغبةً في النجاح (لماذا ذاكرتَ؟)، وكقوله تعالى: {ينفقون أموالهم ابتغاءَ مرضاة الله} (لماذا ينفقون أموالهم؟)، وكقوله تعالى: {يجعلون أصابعهم في آذانهم من الصواعق حذرَ الموت}، (لماذا يجعلون أصابعهم في آذانهم؟).

شروط نصب المفعول لأجله:
أن يكون مصدرًا، فلا يصح قولنا: جئتُ السمنَ. لأن السمن ليست مصدرًا.
أن يكون قلبيًّا، أي يفعل بالقلب، فلا يصح قولنا: جئتُك قراءةً للعلم لأن قراءة ليست فعلا قلبيًّا.
أن يكون معلِّلًا للفعل، سواء كان هذا التعليل عارضًا، مثل: زرت صديقي رغبةً في الحديث معه، أو كان غير عارض (يعني شيئا ملازمًا)، هَرَبَ الجنديُّ من المعركةِ جُبنًا (أي خوفًا).
أن يكون متحدًا مع الفعل في الزمن، فلا يجوز: تأهبت السفرَ. لأن زمن التأهب غير زمن السفر.
أن يكون متحدًا مع الفعل في الفاعل، فلا يجوز: زرتُ المريضَ رغبةً من والدي. لأن فاعل الرغبة غير فاعل الزيارة.

جر المفعول لأجله بأحد حروف الجر:

يجر المفعول لأجله بأحد حروف الجر وجوبًا وجوازًا:

جر المفعول لأجله بأحد حروف الجر وجوبًا:
فيجر وجوبًا إذا فقد أحد الشروط المذكورة آنفًا، مثل:

يجر باللام كقوله تعالى: {والأرضَ وَضَعَها للأنامِ} لأن الأنام ليست مصدرًا. وكقول الشاعر: وإني لتعروني لذكراك هزة *** كما انتفض العصفور بلله القطرُ
الشاهد فيه: جر ذكراك وعدم نصبها على أنها مفعول لأجله لأن فاعل ذكراك غير فاعل تعروني.

وكقوله تعالى: {أقم الصلاة لدلوك الشمس} لأن الفاعل غير متحد، والزمان غير متحد أيضًا.

يجر بـ مِنْ كقوله تعالى: {ولا تقتلوا أولادكم من إملاقٍ}، لأن الإملاق (الفقر) ليس قلبيًّا.
يجر بـ في كقوله صلى الله عليه وسلم: «دَخَلَتِ امرأةٌ النارَ في هرةٍ»، لأن هرة ليست مصدرًا.
يجر بالباء كقوله تعالى: {فبظلم من الذين هادوا حرمنا عليهم طيبات أحلت لهم} لاختلاف الفاعل.
جر المفعول لأجله بأحد حروف الجر جوازًا:
ويجر المفعول لأجله بحرف الجر جوازًا حتى إذا كان مستوفيًا لكل الشروط، وذلك على النحو الآتي:

إن كان المفعول لأجله مجردًا من (ال) والإضافة فالأكثر نصبه، ويجر قليلًا كقول الشاعر:
من أمَّكم لرغبةٍ فيكم جُبِر *** ومن تكونوا ناصريه ينتصر

الشاهد فيه: جر المصدر رغبة باللام والأكثر نصبه لأنه مجرد من (ال) والإضافة.

وإن كان المفعول لأجله مقرونًا بـ (ال) فالأكثر جره باللام، كقولنا: جئت للرغبةِ في العلم. ويقل نصبه، كقول الشاعر:
لا أقعد الجبنَ عن الهيجاءِ *** ولو توالت زُمَرُ الأعداءِ

الشاهد فيه: نصب المصدر الجبن على أنه مفعول لأجله وهو مقرون بأل والأكثر جره باللام.

وإذا كان المفعول لأجله مضافًا فإنه يستوي نصبه وجره، كقوله تعالى: {ينفقون أموالهم ابتغاءَ مرضاة الله}، وكقوله تعالى: {وإن منها لما يهبط من خشيةِ الله}، وكقوله تعالى: {لإيلاف قريش}.

بواسطة: - آخر تحديث: 09 يوليو
قسم: بحوث


مواضيع ذات صلة بـ بحث كامل عن المفعول له