مشاريع

استيراد والتجارة في الزعفران الايراني(الذهب الاحمر) والربح العالي منه

التجارة في الزعفران الايراني

الزعفران الايراني “الذهب الأحمر” من ضمن الأجود في العالم، وباهظ الثمن كذلك، وبلا شك، الزعفران الايراني مطلوب بكثرة في دول الخليج العربي نظرًا لأهميته الشديدة. لذلك فإن فكرة تصديره من إيران بالنسبة للافراد والشركات الايرانية والشركات العربية المتواجدة في ايران الى دول الخليج العربي تعد فكرة ممتازة، وهناك عدد ليس بالقليل يعمل في هذا المجال في الحقيقة.

كذلك تعد فكرة استيراد الزعفران الى دول الخليج فكرة رائعة بالنسبة للأفراد من مواطني الخليج والشركات العربية وحتى الأجنبية المتواجدة في البلدان الخليجية، وربما لن تقل ربحية “بل تزيد ربحًا” عن الفكرة الاولى.

ايضًا فكرة استيراده من إيران إلى دولة وسيطة وإعادة تصديره إلى الخليج تعد فكرة مربحة على الرغم من أنها تحقق ارباح اقل من ارباح الفكرتين السابقتين نظرًا لوجود عملية إضافية (عملية التصدير إلى الخليج) ولها تكاليف بكل تأكيد. ولكنها مناسبة لمن ليسوا في ايران او في الخليج. فيما يلي توضيح شامل للافكار الثلاثة. فيما يلي نتحدث حول الأفكار الثلاثة وكيفية تطبيقها.

الزعفران الايراني
الزعفران الايراني “الذهب الاحمر”
اولًا :- تصدير الزعفران الايراني من ايران الى الخليج :-
الفكرة تعتمد على أساس التواجد في السوق الإيراني، ليكون بالامكان الذهاب الى مناطق مثل خراسان التي تنتج وحدها حوالي ٧٠٪ من إجمالي إنتاج الزعفران الايراني. ومنطقة شيراز الشهيرة بإنتاج الزعفران الايراني وغيرها. ومن تلك المناطق يمكنك الوصول الى أفضل المنتجين والشراء بأفضل الاسعار، ومن ثم تقوم بعمليات التصدير الى دول الخليج سواء لشركات تعمل في استيراد التوابل أو أفراد يعملون في التجارة والتوزيع.

وقد يتطلب الأمر ضرورة وجود شركة استيراد وتصدير مرخصة في إيران في حال تصدير كميات كبيرة، أما في حال البيع بكميات صغيرة فلن تحتاج لترخيص شركة ويمكنك ارسال الشحنات بشكل طبيعي. “الزعفران يتم بيعه بالجرام مما يعني أنك قد ترسل كميات قليلة لن تزيد عن كيلو واحد ومن خلالها تربح كثيرًا”.

ثانيًًا :- استيراد الزعفران الايراني من ايران الى الخليج :-
اذا كنت متواجد في احد الاسواق الخليجية، فيمكنك استيراد كميات بسيطة للغاية لا تزيد عن نصف كيلو من أحد مصدري الزعفران الايراني الموثوقين في إيران. وقد يتطلب الأمر الكثير من البحث الالكتروني والميداني للوصول إلى عناوين شركات وافراد موثوقين للتعامل معهم. وطبعًا قد لا يتطلب الأمر وجود ترخيص شركة استيراد او تصدير في حال استيراد كميات بسيطة. فأنت تتعامل كشخص يشتري سلعة مثلما تشتري هاتف أو مكمل غذائي من امازون مثلًا.

ولكن في الكميات الكبيرة قد يتطلب الأمر وجود ترخيص لشركة استيراد وتصدير في البلد الذي تستورد اليه. ولو كنت تستورد أكثر من بلد بكميات تجارية فيجب امتلاك شركة استيراد وتصدير مرخصة في كل بلد تستورد اليه.

بعد الاستيراد يمكنك العمل على بيع الإنتاج للأفراد النهائيين بالجرام، وبتلك الطريقة تربح كثيرًا، او يمكنك البيع بكميات اكبر لبعض المحلات وذلك اسرع ولكن صافي الربح سيكون اقل.

ثالثًا :- الاستيراد من ايران لبلد وسيط وإعادة التصدير إلى الخليج :-
إذا كنت في بلد وسيط مثل الأردن أو مصر أو غيرها، وتجد صعوبة في بيع الزعفران الايراني داخل بلدك لقلة الطلب عليه بسبب عدم سعره العالي. فيمكنك استيراده من إيران بالشكل المعتاد وإعادة تصديره إلى دول الخليج بالشكل المعتاد ايضًا.

وبالطبع قد تقل ارباحك نتيجة القيام بعمليتين استيراد ومن ثم تصدير. وبالطبع لن تحتاج لوجود ترخيص لشركة استيراد وتصدير إذا كنت تتعامل في كميات قليلة، وبالطبع ستحتاج لوجود ترخيص شركة استيراد وتصدير إذا قررت التعامل في كميات كبيرة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى